أزرق طيبة

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلى وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه

لتَكُن لَكَ -أيُّها الزائر - عِنايَةٌ تَامَّةٌ بِصُحبةِ الأَخيارِ وَمُجالَسَةِ الصَّالِحينَ الأَبرارِ. وَكُن شَديدَ الحِرصِ علَى طَلبِ شَيخٍ صَالِحٍ مُرشِدٍ نَاصِحٍ، عَارِفٍ بِالشَّريعَةِ، سَالِكٍ لِلطَرِيقَةِ، ذَائِقٍ لِلحَقِيقَةِ، كَامِلِ العَقلِ وَاسِعِ الصَّدرِ، حَسَنِ السِّيَاسَةِ عاَرِفٍ بِطبَقاتِ النَّاسِ مُمَيِّزٍ بَينَ غَرائِزِهِم وَفِطَرِهِم وَأَحوَالِهِم.

أعزاءنا الزوار ,مرحبا بكم، نود ان نلفت إنتباهكم بان تسجيل الدخول بعضوية ضروري
لتتمكن من مشاهدة المواضيع الحصرية , فنرغب منكم ان تشاركونا بمشاركاتكم و مواضيعكم !
تفضلوا بالتسجيل
أزرق طيبة

الطريقة القادرية العركية


    التعريف بالطريقة القادرية العركية

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 34
    تاريخ التسجيل : 01/12/2012

    التعريف بالطريقة القادرية العركية

    مُساهمة  Admin في الإثنين ديسمبر 03, 2012 9:48 am

    الحمد
    لله الذي جعل خواص أوليائه سبباً لإرشاد العباد وزرع في قلوبهم بذرة المحبة
    والوداد فصاروا في بذل الجهد في سبيل الله من أولي العزم والسداد فهم أمناء الله
    فلولا وجودهم لانقطعت السماء من الأمطارولولا ركوعهم وسجودهم لانقطعت الأشجار من
    الثمار فهم للدين أعمدة وأوتادا فسبحانه لا إله إلا هو عالم الغيب والشهادة كاشف
    أستار الملكوت في قلوب الأولياء الأمجاد. اللهم فصل وسلم على سيدنا وذخرنا وملاذنا
    محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم وبعد:

    فإن طريقتنا القادرية هي من
    أفضل الطرق وأولاها ومن اعدل السبل وأعلاهالأنها مبنية على الشريعة المطهرة
    وموضوعة على إتباع أحكامها المنورة وهي السلم للارتقاء إلى الدرجات وهي آلة الخروج
    من أسفل الدركات لأن من أجل شرائطها تزكية النفس من الرذائل والجهد للوصول إلى
    الفضائل ومن آدابها إفشاء السلام وإطعام الطعام وقيام الليل والناس نيام وتحمل
    الأذى والصفح عن عثرات المسلمين وإجراء النصيحة للمؤمنين وإيثار مصالح المسلمين
    وهذا كله مع كمال الإخلاص وخلاص النية من كل رياءوريب

    اعلم أخي وفقني الله وإياك : أن
    طريقتنا القادرية مبنية على الكتاب والسنة وكل ما خالفهما فهو ليس منا ونحن بريئون
    منه وكلنا يؤخذ منه ويرد عليه إلا صاحب هذاالقبر (صلى الله عليه وعلى آله وسلم)
    وهذا الموقع هو موقع الطريقة القادرية العركية فكان لا بد من أن نبين لكل زوار
    موقعنا طريقتنا القادرية نعرفهم بها ونحدثهم عنها والزاوية القادرية فيها ما يفيض
    من التعريف بالطريقة القادرية فاعلم أخي
    وفقني الله وإياك :

    إن طريقتنا القادرية تنسب لسيدي الشيخ عبد
    القادر الجيلاني الحنبلي رضي الله عنه وهو من أكابرالأولياء والصالحين وقد أجمع
    على صلاحه وولايته أهل المشارق والمغارب من صوفية وسلفية وشيعة وما عرف عن ملة أو
    فرقة أو مذهب طعن في هذا الإمام الفاضل بل مقدرومكرم عند كل من عرفه وعقيدته كانت
    عقيدة أهل السنة والجماعة ومذهبه المذهب الحنبلي وكان عالما عاملاً متبحراً في كل
    العلوم حتى دان له القريب والبعيد وطريقتنا القادرية تنسب لهذا العالم الجليل فهو
    قدوتنا الأولى وأسوتنا بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم والسلف الصالح وطريقتنا
    إنما هي ذلك المنهج التربوي والسلوكي الذي يكتسب به الأخلاق الفاضلة ويتخلص به من
    الأخلاق الذميمة ويتوصل به إلى رضا الله تعالى وفق الآداب والقواعد والأسس
    المأخوذة والمنقولة والواردة عن منهج الشيخ عبد القادر الجيلاني رضي الله عنه ومن
    جاء بعده من مشايخ الطريقة القادرية العلية الذين ساروا على منهجه رضي الله
    عنه وقائمة على إتباع منهجه في التربية
    وتزكية النفس وصلاح القلوب للوصول إلى علام الغيوب بقلب سليم منيب إلى الله
    وإمامنا رضي الله عنه تبحر في علوم الشرع قبل أن يخوض في التصوف والعبادة وهذا من
    أهم الأسس التي نريد أن نجددها وان نحافظ عليها بعيداً عن كل ما دخل في الطريقة من
    دسائس ومخالفات حتى يكون طريقنا إلى الله صحيح وغايتنا من نشر الطريقة القادرية
    وخاصة عن طريق شبكة الانترنت هي تصحيح عقيدة السادة الصوفية بعد أن اختلطت الأمور
    بين الصوفية والأدعياء ومحاولة إرجاع التصوف والطريقة القادرية إلى أصولها التي
    نبعت من الإمام الجيلاني رضي الله عنه وليس هناك عاقل مؤمن بالله واليوم الآخر
    يعتقد أن التصوف الصحيح يخالف الكتاب والسنة حاشا وكلا

    اعلم أخي وفقني الله وإياك: ما
    أنا إلا فقير إلى الله تعالى أرتجي رحمته وأخشى عذابه أسأل الله أن أخرج منه الا
    لي ولا علي كما ولدتني أمي ولكن الله ابتلاني وحملني أمانة أسأل الله أن أكون أهلاً
    لحملها أمانة الإمامة والخطابة أمانة الدعوة أمانة الإرشاد في الطريقة القادرية
    فأدعو لي أن أكون عند ظن الناس بي وسأكون لكم إن شاء الله خادماً وأخاً ومحباً
    ومرشداً وربما انتم أفضل مني عند الله وكم من حامل فقه إلى من هو أفقه منه وكم من
    مبلغ أوعي من سامع وفي الختام اللهم اجعلني خير مما يظنون واغفر ما لايعلمون

    ونحن من هذا الموقع المبارك نسير
    على منهج الطريقة القادرية العركية ( السادة العركيين ) عن سيدي الشيخ عبد الله
    العركى القادري الحسيني رضي الله عنه ونعرف بطريقته المباركة



    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 34
    تاريخ التسجيل : 01/12/2012

    رد: التعريف بالطريقة القادرية العركية

    مُساهمة  Admin في الإثنين ديسمبر 03, 2012 6:58 pm

    بعد العام 985هـ
    الموافق 1577م انتظمت ارض مملكة الفونج الطريقة القادرية وكان رائد العركيين فى
    القادرية هو العالم الربانى الشيخ عبدالله بن دفع الله بن مقبل وهو يعتبر المؤسس
    الاول والرائد للطريقة القادرية التى ألحق بها اسم العركيين فأصبحت اليوم تحمل اسم
    الطريقة القادرية العركية تمييزاً لهذه المدرسة الدينية التى يرجع لها العديد فى
    البيوتات والاسر الدينية فى السودان ماضيها وحاضرها .

    تعتبر
    رواية نسب السادة العركيين أصلية لانها رواية
    عَدلَ ضابط ثقة حج الى بيت الله الحرام اربعاً وعشرين حجة منها اثنتا عشر
    حجة مجاوراً بالحرمين
    الشريفين واماماً
    فيها يدرس مذهب الامام مالك والشافعى وشيخاً للطريقة القادرية فيها ذلك هو الشيخ
    العالم العلامة الربانى
    الوارث الموروث
    لبركات
    آل بيت رسور اللهصلى الله عليه وسلم الا وهو الشيخ عبدالله
    العركى بن السيد دفع الله بن السيد احمد مقبل وعندما اراد الاوبة الى السودان -
    دولة
    الفونج
    -قبل أكثر من أربعمائة عام من
    زماننا هذا عمد الى دفتر الأشراف الخارجين من المدينة المنورة ونقل نسبه بخط يده
    الشربفة فأضحت مخطوطته هذه هى الأصل الذى أستمدت منه جميع الرويات لا العركيين
    فحسب بل لجميع القبائل
    القبائل بالسودان
    التى تنتمى الى السيد
    رافعفيقول بعد مقدمة : أنا عبدالله بن الشيخ دفع
    الله بن السيد احمد مقبل بن السيد محمد نافع بن السيد محمد بن السيد سلامة بن
    السيد محمد
    بن السيد بدربن السيد محمد الملقب برافع بن السيد حسن بن
    السيد أحمد بن السيد عامر بن الحسين بن السيد اسماعيل بن السيد عبدالله بن السيد
    ابراهيم بن السيد الامام موسى الكاظم على زين العابدين بن السيد الامام جعفر
    الصادق بن السيد الامام محمد الباقر
    بن
    السيد الامام على زين العابدين بن السيد الامام الحسين ويستمر الى نهاية النسب
    النبوى الشريف .

    هذا هو النسب المحقق والمعتمد الذى أتفقت
    روايات العدول عليه وهذه الرواية تشعبت منها شعبتان ضمتا كل المنتسبين لهذه السلسة
    النسبية وهما شعبة الخمسة العدول أبناء الشيخ دفع الله بن السيد أحمد مقبل ، وشعبة
    السيد محمد بن رافع بن السيد حسن .

    ومجمل القول فى نسب العركيين ان روايته ظلت
    متواترة تروى جمعاً عن جمع وظل تقليد العركيين السائد منذ عهد الشيخ عبداله العركى
    ومابعده الا يتولى الخلافة على القبيلة والطريقة من لم يحفظ القرآن الكريم ويعرف
    التوحيد والتفسير والحديث والفقه شرط أساسى لخلافة قبيلة العركيين فى شعبة
    الخمسة
    العدول وهم:-
    1/ عبدالله2/ حمد النيل3/ محمد ابو ادريس
    4/ عمر5/ابو بكرأبو عائشة

    لأنهم توجو كرم الأصل بالتقوى والورع والحلم
    والعلم والكرم الذى أصبح مضرب الأمثال وهذه الصفة ظلت متوارثة الى يومنا هذا وقد
    أورد صاحب الطبقات ود ضيف الله الذى وثق للعديد من العلماء والمشائخ الذين اشتهروا
    فى عهد دولة الفونج الإسلامية نذكر عدد منهم على سبيل المثال لا الحصر .

    1/ الشيخ عبدالله العركى2/ الشيخ محمد أبو إدريس3/ الشيخ دفع الله المصوبن
    4/ الشيخ محمد ود الطريفى5/ الشيخ يوسف أبو شرى .
    اما حقبة الحكم التركى المصرى ابتداء من الشيخ
    احمد الريح وماتلاها نذكر بعضهم على سبيل المثال .

    الشيخ
    عبدالله العركى

    هوعبدالله
    بن دفـع الله السيد احمد مقبل ، حفظ القـرآن على يـد أبيه الشيخ دفع الله ، ودرس
    العلم عند الشيخ عبدالرحمن بن جبارة ولاه الشيخ عجيب المانجلك القضاء فباشره بعفة
    ونزاهة ، أشتهر بالعلم فى الحجاز درس فى مقام الأمام مالك بالحرمين الشريفين ،
    أشتهر من تتلمذ وأخذ عليه الطريقة القادرية بالحجاز الأشراف السبعة وقدموا معه
    لأرض السودان ، كان طـــويل البـاع فى عـلم التوحيـد ونظم (
    كبرى السنوسية
    ) و (
    المقدمات ) فى نظم بديع سنة 1007هـ وله من الابناء :-
    1/ منوفلى2/ عبدالرحمن أبو شنب3/ عبدالرحيم بن الحطوة.
    كما أرشد الشيخ عبدالله العركى اعلاماً
    أمثال ولد داؤد وتلميذه الشيخ على بن برى بالبرياب بالجزيرة وهو الذى علم الشيخ
    دفع الله المصوبن
    علم التوحيد والشيخ شرف
    الدين راجل انقاوى بالشمالية الذى أرشد بدوره أعلاماً بالشمالية لقد ترجم بن ضيف الله
    فى طبقات لكثير منهم ، كما أخذ عليه الطريق أخوته ، ورثاه الشاعر عبد النور بأبيات
    منها :-
    [center لأهل الله
    تعزيه نقول

    فننظمها بأبيات تطول
    جبال الأرضزالت وأستقلت
    فوا أسفا على موت الفحول
    هم من بينناقمر منير
    وعند الله أشهاد عدول
    فأول ذكرناالعركى المفضل
    ومن كن بأبنته البتول
    سراج كان فى الدنيا يوقد له تشكى المواجع والعلول
    ويحكم بالشريعة لايبالى
    ويقضى الحق كالبتر الفصول
    نصوص البحث مطلع عليها
    خبير بالنوازل والنقول
    فكم ارضى سجيناً من سجين
    وكم أخرج أناساًمن خمول
    فلولا شيخناً العركى لكنا
    علينا خزية القوم الجهول
    ولكن جاهه الفاضل حمانا
    وغطانابأجنحة سبول
    اعز الله ارضا ضم فيها
    واملى قبره نور شعول
    فخلف بعده البارى رجالا
    على بعض الرجال لهم فضول

    أبو إدريس الزهد
    هم محمد الشيخ دفع الله بن أحمد مقبل الملقب بـ أبو إدريسحفظ القرآن على يد
    أبيه الشيخ دفع الله ودرس العلم على أخيه الشيخ عبدالله العركى وسلك عليه
    الطريقة
    وأجازة فيها تلاميذه فى الطريق
    أبنه
    1/ دفع الله الملقب بالمصوبن2/ أبو عاقلة الكشيف محمد بن حمد النيل
    أخيه
    3 / والحاج سلامة الضبابى
    4/ والشيخ نعيم عبد الشركة ومحمد بن
    فايد الشريف والشاعر عبد النور والشيخ إدريس بن الأرباب والشيخ حسن ود حسونة وقد
    ورد أخذ الشيخ إدريس
    و أبنه
    عبدالقادر
    .

    فى مخطوطةالشيخ اسحق الشيخ حمد النيل وكتاب خليل الرومى
    وفى طبقات ود النمرى .

    كما قال الشاعر ود أبو مرة فى قصيدته فى
    مدح الشيخ أبو إدريس الزاهد

    أرشد فى زمانو ودحسونة ودفعه الفعال


    ولدمرعى معه الشيخ ولد بلال
    الرازقى سقاه ولبسوالاحوال
    أبو إدريس التقى الزهد الدنية ومال
    عاش ورعاً وزاهد ناسكاً لسبيل السادة
    الأقدمين ودفن مع أخيه الشيخ عبد الله العركى بأبى حراز ورثاه تلميذه عبدالنور
    بأبيات
    فقال :

    صوفى الصفات فذاك شيخى
    أبو إدريس الورع الوجول
    لاخراهسريعاً مستعداً
    وعن أعمال دنياه عطول
    لا يشتاق للذات فيها
    من مأكول ومشروب العسول
    لمرضات ربه سهر الليالى
    أحب الجوع وأكتسب النحول
    فما له حرفة قط يعتقلها
    ولا غرض لشىء بنسبول
    سوى القرآن سراً والصلاة
    وسنة أحمد الهادى الرسول
    وقد تخلف بعده الحبر المسمى
    بدفع الله من أسد من شبول

    الشيخ دفع الله المصوبن

    هو دفع
    الله بن محمد أبو إدريس شيخ الأسلام الورع الزاهد الناسك ، ذو الخبر التام بعلومه
    الشريعة والحقيقة ، جمع بين العلم والدين وسلك سبيل السادة الأقدمين أكمل
    المتأخرين ، أجمعت الأمة على فضله وديانته وأنه خير أهل زمانه وهو
    أحد الركنين الفقه والتصوف ، ولد الضباب جوار
    أم
    أعضام سنة 1003هـ وحفظ القرآنت على
    أبيه الشيخ أبو إدريس ، وسلكه طريق القوم
    وأرشده، قرأمختصر خليلعلى الشيخ ابراهيم الفرضى ثم الشيخ صغيرون
    والتوحيد على الشيخ على ود برى .

    جلس للتدريس والأرشادمدة سبعين سنة فى عمره البالغ واحد وتسعين
    وشيمته الورع والزهد والعبادة والأنقطاع الى الله تعالى ماقام قط فى شفاعة ولما
    أحتاج اليه الملك بادى ولد رباط ركب الى عنده فى أبو حراز ، شدت اليه الرحال
    وأنتفع به خلق كثيرون ، ومن تلاميذه المشهورين الشيخ عبدالله الحلنقى بن على والشيخ
    محمد المسلمى ، والشيخ عبدالله الطريفى والشيخ مكى الدقلاشى والشيخ بلل الشيب ولد
    الطالب والشيخ عزالدين ودنفيع والشيخ حمد الترابى والشيخ ننة والشيخ ضيف الله بن
    على وأبنه حمد الاصد والشيخ أحمد بن عبدالله الطريفى -
    أبو فلج - والشيخ
    إدريس ود الأرباب .

    وعندما جلس الى الخلافة زاره الشيخ حسن ود
    حسونة بأبى حراز وهو من تلاميذ والده الشيخ محمد أبو إدريس الزاهد بآلف المريدين
    أنشد قصيدته المشهورة التى
    مطلعها:
    سلام على الطاوى الليالى
    وماأكل الطعام لجوف خالى
    وختامها
    حسن ياسادتى منسوب اليكم
    لمو وسيرو مع الرجال
    والجدير بالذكر أن الشيخ الحسن بن قرشى
    حفيد الشيخ حامد المكنى بأبى عصا قد نظم بعض ممن أرشدهم الشيخ دفع الله المصوبن فى
    قصيدته المسماة بساقية دفع الله
    والتى مطلعها : -

    ساقية دفع الله
    حرات أهل الله
    ثم أستعان فيها بالله تعالى وحمده وصلى
    على رسول اللهe) وعرج على الجيلانى ثم ذكر ماتؤسس علية الساقية من المقومات التى
    تقوم على الكتاب والسنة من المجاهدات بعد ذلك
    قال :-

    باقى الطريفى أمام
    ومحـرك الى خــدام
    حمد ابقرن همــام
    فى خـدمة قام وهـام
    باقى ابنفلين بصيرأ
    حمد الزنـادى خبيرأ
    القنديل رافع تجسيرً
    أبوفلج حـافر تنقيرأ
    أبو شنب والساكن بيلا
    فى خـدمة قـام الليل
    من خدامك الدقلاشى
    وكـذلك الخــراشى
    تور كـلا ياكباشى
    الساكـن بحى بقاشى
    خدامك الشيخ ننة
    ودمدنى الأحيا السنـة
    ود أم مريوم أذا قنا
    يانعم خدامك هنـــا
    الا يانفسى أنطلقى
    حبى أهل الله فى الخلق
    المسلمى فى النقاوة
    ود موسى الساكن الشاوة
    من خدامك ود الترابى
    وعقائــد الأربــاب
    وكذالك العمرابى
    والشيخ عيسى الطالبابى
    الفى الابيض
    راكن
    **والمشهور فى سواكـن
    الفى واوسى ساكن
    ذو الجاه الواسع ماكن

    ود الطريفى
    هو الشيخ محمد بن الشيخ عبد الله الملقب
    بالطريفى
    بن الشيخ أبوعاقلة الكشيف بن الشيخ حمد النيل بن الشيخ دفع الله بن
    السيد أحمد مقبل شيخ الاسلام والمسلمون الجامع بين العلم والعمل والدين التابع
    سبيل السادة الاقدميين ، درس العلم والقرآن على يد عمه الشيخ دفع الله المصوبن ثم
    قام مقام الشيخ دفع الله فى تدريس العلم والزهد والعبادة وتربية الميدين حتى بلغ
    السنة العالية فى الاسلام ووصل
    به الى
    الله خلائق كثيرين نذكر منهم على سبيل المثال لا الحصر أبنه الشيخ يوسف أبو شرا
    والشريف مصطفى بجهة الجزيرة اسلانج والشيخ محمد أبو سقرة والشيخ راعى جد الراعياب
    بالعزازى والشيخ عبودى النصيح .

    يكفى انه خلف أبنه الشيخ يوسف أبو شرا
    الذى طال عمره وأشتهر ذكره منذ أن نشأ يرضع من ثدى السيادة الى أن بلغ فى العمر
    عتيّا ومكث نحو خمسة وستين سنة بعد أبيه محمد ود الطريفى فى التدريس واعطاه الله
    القبول التام عند الخاص والعام ، ومع ذلك فيه نقابة للطلبة ويكسى العريان ويطعم
    الجعان ويعين على نوائب الدهر ويحمل الكل ويواصل ارحامه وكان صاحب فطنة ومعرفة
    ودارية بالفتاوى والأحكام توفى سنة 1217م .

    اما
    ملوك الفونج جمعيهم
    من عام 1504 الى
    1821م
    فقد كانت علاقتهم مع السادة
    العركيين بصفة خاصة علاقة ثقة وولاء واحترام لامزيد عليه حتى أن
    المذنبين من قواد الفونج ومن مشايخ القبائل ممن
    كانوا يتعرضون للاعدام والسجن كانوا يلوزون ويحتمون بالسادة العركيين للشفاعة فيهم
    لدى السلطان وكان السلاطين لايردرون تلك الشفاعات ابداً لكل خلفاء العركيين سوى
    الشيخ دفع الله المصوبن الذى لم يطرق قط باب السلاطين بل ثبت أنه لما أحتاج أحد
    السلاطين لأمر حضر له بنفسه .

    الشيخ
    أحمد الريح

    وفي بداية الفتح التركي المصري
    عام 1821م والذي جاء مع خلافة الشيخ أحمد الريح بن الشيخ يوسف أبو شرا جاء في كتاب
    التجاني عامر- دراويش وفرسان : وهي المرحلة التي أنتظم البلاد فيها أسم واحد
    هوالسودان لأولمره فأن مقر العركيين بدأ يتسلم الرسائل والمطبوعات من الأستانه
    والقاهرة والشام والمغرب والأقصى
    وفي عهده
    أتسع نطاق الدراسة للقرآن الكريم والفقه وبعد أن قامت حكومة الإستانه بدراسة للبذل
    والعطاء والعلم وقفت علي أنه ممتد ومتوارث في عهد الشيخ دفع الله بن السيد مقبل
    وابنائه الخمسة العدو لاسيما عميدهم الشيخ عبد الله العركي من أجل ذلك قدرت جهود
    العركيين ودورهم الرائد في نشر العقيدة والقرآن والعلم والإرشاد فاعتبرت الشيخ
    أحمد الريح نقيباً لمشائخ الطرق الصوفية في السودان .

    فأن البارزين رجالات الدين بالسودان
    ممن تخرجوا علي يده وعلي يد أبناءه وأحفاده لا يحصى عددهم فضلا عن آلاف عامه الناس
    ونذكر من أولئك البارزين للمثال وليس للحصر : أبناؤه السبعة ثم أمثال الشيخ محمد
    يونس ، والشيخ حمد النيل الأمين والخليفة احمد الناجي ، والشيخ محمد زين العركي ،
    والشيخ محمد نور ود ضيف الله الذي تولي منصب الإفتاء في السودان أبان الحكم المصري
    ، والشيخ السلاوي بالنيل الابيض ، والشيخ ود حسين العركي والشيخ عمر العامرابي
    ،والشيخ موسي المحينه الكاهلي ،والشيخ زين العابدين ود العجوز - قرية البيضاء ريفي
    القضارف - والشيخ عبدالله الضرير الداعية المبشر بجبال النوبة أبانالحكم المصرى ،
    والشيخ أحمد السواحلي بكسلا ، ومن المصرين الشيخ رجب المصري والشيخ النحاس المصرى
    والشيخ أحمد بك أبو سن زعيم الشكرية واول مدير سوداني لمديرية الخرطوم وادم زعيم
    قبائل رفاعة الهوى.

    الشيخ
    حمد النيل المقبور بأمدرمان

    ومن البارزين من تلامذه الشيخ حمد النيل أحمد
    الريح : الشيخ محمد الناجي خليفة الشيخ دفع الله المصوبن والشيخ أحمد أبوكساوى
    صاحب القبة بحى البوسته بأمدرمان
    ، والشيخ
    آدم رشاس بتقلي ، والشريف أحمد بن البشير والشيخ أحمد ود سعد مادح الرسول صلى الله
    عليه وسلم وغيرهم .

    ومن البارزين من تلامذه أبنيه وخليفتيه : الشيخ
    عبدالله والشيخ عبد الباقي أزرق طيبة ، والشيخ إبراهيم ود أحمد من رفاعه من تلاميذ
    الشيخ عبداله ، أم البارزون من تلاميذ الشيخ عبد الباقي منهم الشيخ محمد زين
    أبوكساوي والشيخ المختار والشيخ البشير والشيخ عبد الرحيم ، والشيخ دفع الله
    الصائم والشيخ الطيب الذاكي بالديوم الشرقية وأبنيه الشيخ حمد النيل والشيخ أحمد
    الريح بطيبة الشيخ عبد الباقي .

    أما الشيخ عبدالله والشيخ أبو عاقلة أبني الشيخ
    أحمد الريح بن الشيخ عبدالباقي وخليفتية جميع أصحاب الزوايا الحديثة بالعاصمة
    والمدن والقرى الأخرى في السودان تتبع لهما . والخليفة الآن الشيخ عبدالله بن الشيخ
    أحمد الريح بن الشيخ عبدالباقى ازرق طيبة .

    فكل رجال هذه السلسلة العركية أرشدوا إعلاماً
    علي نهج الكتاب والسنة وصار كل منهم نواة لبيوتات الطريقة القادرية العركية في
    السودان وخارجة * وهم كذلك الي يومنا هذا *

    فقد كان إرشادهم ولازال بعيداً كل البعد عن
    الرياء والشهرة ، فيما يلي نورد أسانيد الطريق وبعض افرعها الرئيسية : -

    فهذا
    سند الشيخ حمد النيل أحد الخمسه العدول عنه أبنه الشيخ أبو عاقلة الكشيف ، والشيخ
    عبدالله الطريفي عن والده وعن الشيخ دفع الله المصوبن عمه ، وعن الشيخ عبدالله
    الطريفي أبنه الشيخ محمد قنديل الذهب ثم أبنه الشيخ يوسف أبو شرا ثم أبنه الشيخ
    محمد طائل اليد ثم أبنه الشيخ أحمد الريح ثم أبنه الشيخ حمد النيل راجل أمدرمان ثم
    أبنه الشيخ عبدالله ثم شقيقه الشيخ عبدالباقي ثم أبنه الشيخ حمد النيل ثم شقيقه الشيخ
    أحمد الريح ثم أبنه الشيخ ابو عاقلة ثم شقيقه الشيخ عبد الله الآن .

    كما ذكرناه أعلاه أن الشيخ عبد الله
    العركي قد تتلمذ وتخرج علي يده بالحرمين الشريفين الأشراف السبعه وقدموا معه الي
    السودان وزعهم بأنحاء السودان لإقامة الدين وأرشاد العباد وهم: -

    1-الشريف
    محمد ابيض جد الإبيضاب بالدندر .

    2-الشريف
    سليمان أبو ريش – بيلا – قلبي .

    3-الشريف
    موسي الملاسي – السعيفه .

    4-الشريف حسب الله بن جبل – بالقرب من الشواك.
    5-الشريف
    محمد المسكين – بيه – بلوس .

    6-الشريف
    مرزوق – الميعه كولي .

    7-الشريف
    محمود مقبور بأبي حراز .

    وهذه المناطق التي استقروا بها
    والتي توجد قبورهم وبعض احفادهم بها تقع جنوب شرق ولاية الجزيرة - الدندر -وجنوب
    غرب وشمال ولاية القضارف وهذا سبب تواجد إعداد كبيرة من الإشراف بمدن وارياف ولاية
    القضارف وذلك لإستقرار اجدادهم في هذه المناطق قبل اكثر من أربعمائة عام تقريباً
    من أيام دولة الفونج وهم الذين نشروا القرآن وعلوم الطريقه القادرية في هذه
    المناطق منذ تلك الحقبة الزمنية وعلي سبيل المثال لا الحصر نجد أن ود ضيف الله قد
    ترجم للشريف بدر بن الشريف مسكين الخفي المقبورين بقرية بيه شرق قلع النحل قال : وكان رحمة الله عالماً عاملاً بعلمه سخياً وله ضيافة وكرم وتواضعاً تفقه بالقدال
    بن الفرضي وهو أحد الأئمة الأربعة الذين كانوا في عصر واحد و أنقادات لهم العرب
    والعجم وانتفعت بدينه وجاهم الناس ، والشيخ بدر هذا في بلاد الصبح - القضارف كسلا
    - والشيخ عبدالله ود العجوز في الهوى ونواحي سنار ، والشيخ محمد ود الطريفي بأبي
    حراز ، والشيخ خوجلي بالساقل منتواضعه مشهور عند الناس بالشرف ، وتوفي ودفن مع
    أبائه وقبره ظاهر وجميع المسكيناب من ذريته الإ القليل ).

    مما تقدم نخلص الي أن دور العركيين القادرية
    في نشر القرآن وعلومه قد تم علي يد العركين المتنسبين الي سلاسلة الخمس العدول
    أبناء السيد أحمد مقبل وما تفرع في مدرستهم الي يومنا هذا وهم الذين أدي دورهم الرائد
    في نشر العلم والمعرفة والفضائل والكرم لا يصبح أسم العركين واصحاب الأسم السجادة
    ولولاهم لما أصبح أسم العركيين يذكر مقروناً بالحلم والعلم والكرم والشجاعة يقول
    شاعرهم


    هم أسياد البلد
    غيرهم ما أمتد مدد
    كل شيخ في بلد
    ليهم ينسب ولد
    سادوا الناس بالعلم
    والتقوى والحلم
    وهذا من قبيل الهبات والدرجات التي
    يختص الله بها من يشاء من عباده بدليل قوله تعالي : ( ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء
    والله ذو الفضل العظيم ) ومن اكثر الناس تعرضاً وحظوةلهذه الهبات والدرجات والرحمات
    : المؤمنين الصادقون في إيمانهم والعلماء العاملون بعلمهم كأمثال الشيخ عبدالله
    العركي وغخوته ابنا دفع الله بن مقبل وأحفادهم قال تعالي
    : ( يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا
    العلم درجات والله بما تعملون خبير ).

    نكتفي بهذا القدر من إبراز بعض مآثر أصحاب
    السجادة العركية القادرية في هذه السطور لشحذ الهمم للمزيد ، من أراد المزيد عليه
    مراجعة بعض الكتب والمعلومات من مصادرها الاصلية من أصحاب السجادة للعركيين في مختلف
    عهودهم تلاميذ وشعراء أثبتوا أمجادهم من ذلك قصيدة طويلة للشيخ أبوالقاسم بني
    القاضي دفع الله يمدح فيها الشيخ عبد الباقي أزرق طيبة واسلافه نذكر منها
    ابياتاً
    للتدليل والإستشهاد : -
    عريق المجد مولي كل مولي
    كريم الطبع والأصل الشهير
    من النيل المبارك مستمد
    وأحمد من أراح من الكدور
    ووالده محمد شمس فضل
    ويوسف ذي الشرا من الشرور
    الي القنديل القطب الطريفي
    يضئ بمجدهم فوق النحور
    فهل عقدكم هذا العقد تضوى
    جواهره المضيئة كالبدور
    هم الملأ المجلئ كل كربهم الملأ المشفع في القبور
    لهم كرم التقي والاصلإذ
    بالحسين تبؤوا الفخر الفخير
    وضعف كرم الطباع الي اياد
    تكاد تدر كالغيث المطير
    وهذا ماسمعت مع الإختصار
    ولكن جئت في الزمن الاخير
    وحسبك أنه عبد مطيع
    لشرع نبيه طه البشير
    وما أسلفت قد قصرت دهراً
    ولي عذر وهل لي من عذير
    وعذري واضح فيها لاني
    لدي الفضلاء ذوباع قصير
    ومدح علاك لايحصيه شئ
    يقدر بالسنين أو الشهور
    والصلاة والسلام علي سيدنا محمد وعلي آله وأصحابه
    [/center]
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 34
    تاريخ التسجيل : 01/12/2012

    رد: التعريف بالطريقة القادرية العركية

    مُساهمة  Admin في الإثنين ديسمبر 03, 2012 7:43 pm

    أبناء
    الضحوة


    ذكر الشيخ أسحق بن الشيخ حمد النيل : ان الشيخ محمد المسلمي كان مقابلاً – أى يقرأ
    المتن – للقطب الشيخ دفع الله المصوبن فذات يوم في مجلس ظهر يوم الأربعاء أول شهر
    ربيع الأول استولى قراءة المتن : الشيخ أحمد أبو فلج بن الشيخ عبد الله الطريفي
    وكان درسه في ذلك اليوم باب الخصائص من مختصر الشيخ خليل فقال الشيخ دفع الله لإبي
    فلج إقرأ : خص النبي صلى الله عليه وسلم بوجب الضحى والأضحى والتهجد ..

    فعبد قراءة الشيخ أحمد أبي فلج بالمتن شرع الشيخ دفع في تصوير المتن وكان أبو فلج يقول
    : مافهمنا فقال فكرر الشيخ دفع الله التصوير مراراً فقال ايضاً ما فهمنا فقال
    الشيخ من هذا ؟

    فقالوا : أحمد بن الشيخ عبدالله الطريفي وكان الشيخ دفع الله يجعل بينه وبين الطلبه ستاراً لأنه نور لا تطاق رؤيته فعند ذلك رفع
    الستار فخرج نور فم الشيخ دفع الله الي عرش خلوته – الباقية الأثر الآن - وسطع النور علي تسعين رجلاً وهم طلبة خلقه
    العلم فصار كل منهم مغشياً عليه وبعد صحوهم صار كل منهم من الأولياء وبلغ درجة القطبية..

    فمن جملتهم القطب المسلمي والشيخ حمد الأصدى وكان صغيرا تحت البلوغ والشيخ محمد ود
    الطريفي والشيخ أبو الفتح المقبور بجهة سواكن والشيخ عبدالله الحلنقي والشيخ دليل
    المحسي المقبور بجبانة الأبيض والشيخ ننةالترابي والشيخ بلل الشيب والشيخ عز الدين
    ودنصيح العركي والشيخ عبدالله ولدحسين العركي المشهور بالذي يتجرأالمقبور بالحفائر
    تبع خط معتوق والفقية محمد ولد مدني المشهور بالسني ..وغيرهم، وهم الذين نشروا
    الطريقه القادرية في داخل وخارج السودان .




    عدل سابقا من قبل Admin في الإثنين مايو 13, 2013 4:41 pm عدل 1 مرات
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 34
    تاريخ التسجيل : 01/12/2012

    رد: التعريف بالطريقة القادرية العركية

    مُساهمة  Admin في الإثنين ديسمبر 03, 2012 7:46 pm


    أبناء المطمورة

    كان الشيخ محمد بن الشيخ عبدالله الطريفي
    ذوإنفاق عظيم تعد له الذرة بالمطامير والمرابيع فذات يوم جاء وكلاء النفقه للشيخ محمد ود الطريفي قالوا
    له أن العيش الذي يغرفون منه لا يفي بغرفة يوم غداً ، وقال الشيخ لأحدهم عرفّ بعد
    الخير وكيل قلع المطامير أن يقلع المطمورة الصغيرة التي تحتوى علي 500 رحل من
    القصابي ويحولها في مربوعة العيش وكان الشيخ فرح ود تكتوك وافقاً امام الشيخ فلما
    قضي وطره من محادثته مع الشيخ جاء الي خلوته وكان معه الشيخ ود راعي جد الراعيات
    المقبور بجهة العزازي والشيخ أحمد ود الزين المشهور بود نفرين والشيخ مدني بن حامد
    الذي صار يحابون الناس بالحليفة علي ضريحة ،
    ووالده العقبة حلمد والشيخ النعمة ولد برهان ويقال له النعمه الطاهر جد
    المغاربة المقبور بحلة الهميج تابع مركز المناقل وآنية الشيخ دفع الله المشهور
    بالصاموته والشيخ إسماعيل أبو راتعه والشريف مصطفي بجهة الجزيرة اسلانج والشيخ
    عبودي النصيح والشيخ محمد أبو سقرة والشيخ محمد أبو الحسن المقبور بحلة حمد الله
    بخط الكواهلة والشيخ عيد والشيخ عوض الباري أو انوار المقبورة بجهة الكوة والشيخ
    ولد مقرن والشيخ سعد الدين المقبور ببندر مدني والفقيه بشير ولد البر المقبور
    بحبانة الأبيض وهم خمسةوتسعون وقيل انهم أربعون كما جاء عددهم في مدح الشيخ يوسف
    بن الطريفي حيث يقول :

    [center]أنظر في
    كرامات الحر تجد عجبا
    منها الأربعين الحزوا أعلي بنــا
    أصلح حالهم في الحال سوا رتبـــا
    سحائب المدد في قلوبهم سكبـــاً
    أن مس الحجار في الحال تصير ذهباً
    أعناق الرحال تخضع لــــــــــــــــه أدبـــا


    فقال الشيخ فرح المذكور
    ياأخواني أن الشيخ امر عبد الخير ونحن عبد الخير ونحن عبيد خير فلولنا أن يصيبنا
    في قلعها خير فأصابوا طلبة شريطة أن يكون بعد صلاة العشاء ، فلما أدوا الفريضة
    وانهوا اورادهم قامواجمعياً الي المطمورة وشرعوا في نزع التراب منها حتى كشفوها
    واخرجوا منها جميع العيش فلما حضر وقت الصبح خرج الشيخ للصلاة ثم عرج على المطمورة
    فرأى العيش بجانبها ظن أن عبد الخير واعوانه فعلوا ذلك فقابله الشيخ فرح ود تكتوك
    وقبل يده وقال الفقراء طلبة العلم قلعوا المطمورة فحصل للشيخ سرور شديد ووقف على
    المطمورة وقال : نظفتموها نظف الله قلوبكم وانجذبوا جمعياً وكل واحد منهم حاز
    القطية وصار مرشداً كاملاً له مسجد وخلفاء يحلون محله الى يومنا هذا ويواصلون
    خليفة ولد الطريفى بطيبة فى جميع المواسم الدينية .









    [/center]

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء سبتمبر 20, 2017 3:45 am